Sunday, October 22, 2006

بالأمس حلمت بك

اخر أيامي في الجامعة ...في الواقع اخر دقائقي....و اذ أهم بالخروج ...أراها ...وحيدة كانت ....و نفس النظرة
الحالمة ترتسم على و جهها ....و كأن عيناها نافذتين على عالم اخر ....لا يمت بصلة لعالمنا الموحش ....رغما عني تباطئت ....و هذه المرة لم أستطع أن أرفع عيني عنها ..سئمت من هذا الخجل ...من الخوف ...الذي منعني من البوح كل هذة السنين ....عاجز كنت ....و ما النتيجة ؟؟ ....هاأنا أقف على حافة الزمان ...حتى مجرد رؤيتها اصبحت ذكرى .......
و فى نوبة من نوبات الجنون ....و بشعور هو خليط من الشوق و اليأس و الاستشهاد ...منها اقتربت ..

أنا : ازيك يا
"..."
هي و بنظرة مندهشة متوجسة ..: أهلا ازيك ..
لم أفكر كثيرا ...لانني لو فكرت لم أكن لأقوى على مجرد النظر في هاتين العينين ...
أنا : ممكن أسئلك عن رأيك في حاجة ؟؟؟؟
و هنا كانت الدهشة قد بلغت منها مبلغا لا يمكن اخفاؤه ....فأنا و على مدار 4 سنوات لم اتبادل معها أكثر من 4 كلمات ....
هي: اااه اتفضل ...
أنا : لو انسان بيحب حد معين ...و بقى له فترة كبيرة ...بس مش لاقي في نفسه الجرأة انه يصارح الحد دة ...لان للأسف علا قتهم مش قوية ببعض ...يعمل ايه ؟؟؟؟؟
..............هى :
و بسرعة و بدون أن اعطيها فرصة رددت ..
أنا: و للأسف مافيش فرصة تانية ممكن يتقابلوا فيها ....يعني لو مقالوش ...عمر الحد دة ما هيعرف ...

كانت تبدو مترددة ..مصدومة ...لم تتوقع كل هذا الجرأة ..بعد 4 سنوات من الصمت ..و لكن لدهشتي انا ردت
.......هي : يعنى هوا المفروض يحاول يقو

أنا : "..." أنا بحبك
هي:
.....!!!!!!!!!!
أنا : أيوة بحبك .....بحب عنيكي اللي عايشة في دنيا غير دنيتنا ...بحب شرودك و تأملك ....بحب صمتك اللي بيغني ألف أغنية من غير كلمات ...... بحبك !
نظرت الي مليا بهاتين اللؤلؤتين و مرة أخرى غرقت في بحور النور المضطرمة فيهما ...حتى انني لم أعد أرى أي شىء مما يحيط بنا ...و أغمضت عيني ..لاحتضن هذا النور في جنبات روحي ...


فتحت عيني مرة أخرى لأنهل من هذا القبس ...و لكن لم يكن هناك سواي ...ممدد على سرير ...و شعاع من النور يخترق نافذة غرفتي ......

11 comments:

Lasto-adri *Blue* said...

ايه دا كله ايه دا كله

ماكنتش اعرف ان هندسة بتعمل كل دة


كل سنة وانت طيب يا باشا.... وعقبال ما تقول لها بجد وتخرج بقى

قول آمين

sarah la tulipe rose said...
This comment has been removed by a blog administrator.
sarah la tulipe rose said...

هاهاها في الاخر حلم بعد ما ربعت واستعديت لمشهد النهاية!! ابقوا شدوا اللحاف كويس
و اتشجع و خد الجرأة و اعملها في الواقع
عيد سعيد و كل سنة و انت طيب

سلمى صلاح said...

مش عارفة ليه كل حاجةحلوة لازم في الاخر تطلع حلم.
على فكرة مفيش أسهل من انك تنقل المشهد ده للواقع..لو عايز هتقدر

Nouran said...

حلوة اوي ايه يا عم ده انا اتخضيت ف الاخر كنت عايزة اعرف ايه اللي هيحصل بعد كده

كل سنة وانت طيب يا هندزة :)

karakib said...

كأنك ضربتني بالقلم في اخر اللي انت كاتبه !!
انتوك

Epitaph said...

فوقتني


ليه كدة

!!!

العائشة في الاحلام said...

في الحقيقة صدمتني النهاية لكن و مع ذلك اريد ان اقول بانه رائع بكل ما للكلمة من معنى
etoile.brillente@hotmail.com

Jannah said...

لألألألألألألألألألألألأ

لازم تقول لها

بس من غير اندفاع

اصل مش معقوله بعد كل ده خلاص تتخرجوا

او حتى خلى نمرة تليفونها معاك عشان لما الظروف تكون مناسبة تقول لها

الباشمهندزة said...

ايه ياعم الحاجات الجامدة دي......ايه الروقان ده..ده بدل ما تمسلك لوحة احساس عالي اويولا تحللك شيت...بس بجد بجد جامدة جدا والله عجبتني اوي......بس انا ما اتخدعتش ...انا كنت حاسه ان الموضوع مش منطقي اوي يعني من رد فعلها اللي انت وصفته وللحديث بقية بس بعدين...

الباشمهندزة said...

انا علقت قبل كده بس النت فصل...امري لله كلاكيت تانيمرة ....وبنفس الحماس(:(:(:.......جامدة جداااااااااااااا والله بس انا علي فكرة ما اتخدعتش ....لان لقيت رد
فعلها مش طبيعي ومش مناسب للموقف...وللحديث بقية ان شاء ربي....